بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر / يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا أو التسجيل إن لم تكن عضوا وترغب في الانضمام إلى أسرة المنتدى وهذا يشرفنا .
رسالة من إدارة المنتدى


مرحبا بك في منتداك يا ( زائر )
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» عائلات قرية المندرة بحري
الأحد 24 أغسطس 2014, 10:54 am من طرف almagicahmed

» اهل الرياض
السبت 05 يوليو 2014, 4:44 pm من طرف mohamed202020

» دروس الشيخ محمد كمال
السبت 05 أكتوبر 2013, 12:12 am من طرف ابو حمزه

» اذا قرصتك نمله فلا تؤذيها؟؟؟
الإثنين 29 يوليو 2013, 11:42 pm من طرف أبو الإمام الأثري

» قرية زاوية هارون
الثلاثاء 16 يوليو 2013, 12:17 am من طرف محمد عبد الله عبد الحفيظ

» اعرف أكتر عن عائلة الطؤسه بقرية زاوية هارون
الثلاثاء 16 يوليو 2013, 12:12 am من طرف محمد عبد الله عبد الحفيظ

» ( هام جدا ) إلى أعضاء وزوار المنتدى الكرام
الجمعة 21 يونيو 2013, 3:17 am من طرف الياس20

» ||ماذا لو تكلم الكفن ؟!|| الراضي الديوكي )
الأحد 10 فبراير 2013, 12:08 am من طرف البــاويـطـــــي

» تغلب علي القلق
الأحد 10 فبراير 2013, 12:06 am من طرف البــاويـطـــــي

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
البــاويـطـــــي
 
حـفيــدالصحابة
 
احمد البويطى
 
محمد الضبع
 
محمد عبدالرحيم
 
بنت الإسلام
 
رحيق الجنه
 
مصطفى يوسف
 
almister
 
محبة عائشه
 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 31 بتاريخ الأحد 10 سبتمبر 2017, 5:50 pm

شاطر | 
 

 أحبتي في الغربة ( الراضي الديوكي )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الراضي الديوكي
مشرف
مشرف


الجنس الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 74
نقاط : 2914
تاريخ التسجيل : 25/04/2011
العمر : 59

مُساهمةموضوع: أحبتي في الغربة ( الراضي الديوكي )   الأحد 15 مايو 2011, 1:08 pm


<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%">

<TR>
<td colSpan=2>
حياتي ... أحبتي في الغربة ..!!! شارك
عندما نستعد للسفر يتكون بداخلنا مزيج من الفرح والحماس، وربما الخوف من شيء ما. وإذا فارقنا من نحب فسيتملكنا الشوق والحنين إليهم مهما حاولنا أن نستمتع بأوقاتنا، فسيظل طيفهم المغروس في قلوبنا وعقولنا يطلب منا العودة.
ومن السبت الى الجمعة.. ومن الجمعة الى السبت.. هي الأيام.. تتغير أسماءها ولكنها تبقى هي تمر وتمضي، ويتقلب الليل والنهار في دائرة مفرغة لتصبح أيامنا عبارة عن روتين قاتل.. يقتل أحاسيسنا، ولكن لا بد من مرحلة تأتي للإنسان .. تحيا فيه أحاسيسه التى ماتت خاصة في الأعياد والأيام التي لها أثر في ذكرياتنا.
ولكن كيف ستمر علينا أيام العيد ونحن في بعد عن أحبائنا، عن والدك وعن أخوتك وعن أمك التي هي مصدر الحنان والرعاية والعطاء، والتي هي الجندي المجهول الذي يسهر الليالي ليرعي ضعفنا ويطبب علتنا ...
وما رأيك في الغربة إذا كنت بعيداً عن شريكة حياتك وعن طفلك، الذي لم يخرج الى العالم الخارجي بعد، والذي لم تشعر بأجمل لحظات نموه داخل أحشاء أمه، ولم تشعر باللحظة التي تعرف بها جنسه هل هو ذكر أم أنثى؟ وعن أجمل اللحظات التي تتمنى أن تقضيها في إنتظاره يخرج إلى الحياه ويكبر.. ماذا تقول إذا حرمت من مثل تلك اللحظات بسبب الغربة !!!
أتوقع إن مر احدنا بتلك الأيام فسيكون في القلب أكثر من الشوق, وعقولنا ستبدأ بالتحول الى علامة استفهام ضخمة ؟
كيف ينامون ؟
أي فراغ يحيط بهم ؟
ما هي أفراحهم وما هي أحزانهم؟
ما أقساها من لحظات عندما تجد نفسك جالساً وحيداً بعيداً عن الأحباب والخلان ، فتشعر أن الحياة قد أسودت في عينك وكأنها تتحامل عليك، فلا تعرف ما السبيل إلى الخلاص من هذا الحنين الذي يشدك نحو كل أحبابك، فتهم مسرعاً الى البكاء عله يخفف من هذا الحنين ولذة الإشتياق.
مهما كتبت عن آلامي ...وأحزاني ..ستظل تعابيري عاجزه ..تائهه.. تحبو، وتسقط وتقف وتنتهي عند ..آه أحبتي في الغربة!!!




</TD></TR></TABLE>
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0>

<TR></TR></TABLE>

<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%">

<TR>
<td colSpan=2>
حياتي ... أحبتي في الغربة ..!!! شارك
عندما نستعد للسفر يتكون بداخلنا مزيج من الفرح والحماس، وربما الخوف من شيء ما. وإذا فارقنا من نحب فسيتملكنا الشوق والحنين إليهم مهما حاولنا أن نستمتع بأوقاتنا، فسيظل طيفهم المغروس في قلوبنا وعقولنا يطلب منا العودة.
ومن السبت الى الجمعة.. ومن الجمعة الى السبت.. هي الأيام.. تتغير أسماءها ولكنها تبقى هي تمر وتمضي، ويتقلب الليل والنهار في دائرة مفرغة لتصبح أيامنا عبارة عن روتين قاتل.. يقتل أحاسيسنا، ولكن لا بد من مرحلة تأتي للإنسان .. تحيا فيه أحاسيسه التى ماتت خاصة في الأعياد والأيام التي لها أثر في ذكرياتنا.
ولكن كيف ستمر علينا أيام العيد ونحن في بعد عن أحبائنا، عن والدك وعن أخوتك وعن أمك التي هي مصدر الحنان والرعاية والعطاء، والتي هي الجندي المجهول الذي يسهر الليالي ليرعي ضعفنا ويطبب علتنا ...
وما رأيك في الغربة إذا كنت بعيداً عن شريكة حياتك وعن طفلك، الذي لم يخرج الى العالم الخارجي بعد، والذي لم تشعر بأجمل لحظات نموه داخل أحشاء أمه، ولم تشعر باللحظة التي تعرف بها جنسه هل هو ذكر أم أنثى؟ وعن أجمل اللحظات التي تتمنى أن تقضيها في إنتظاره يخرج إلى الحياه ويكبر.. ماذا تقول إذا حرمت من مثل تلك اللحظات بسبب الغربة !!!
أتوقع إن مر احدنا بتلك الأيام فسيكون في القلب أكثر من الشوق, وعقولنا ستبدأ بالتحول الى علامة استفهام ضخمة ؟
كيف ينامون ؟
أي فراغ يحيط بهم ؟
ما هي أفراحهم وما هي أحزانهم؟
ما أقساها من لحظات عندما تجد نفسك جالساً وحيداً بعيداً عن الأحباب والخلان ، فتشعر أن الحياة قد أسودت في عينك وكأنها تتحامل عليك، فلا تعرف ما السبيل إلى الخلاص من هذا الحنين الذي يشدك نحو كل أحبابك، فتهم مسرعاً الى البكاء عله يخفف من هذا الحنين ولذة الإشتياق.
مهما كتبت عن آلامي ...وأحزاني ..ستظل تعابيري عاجزه ..تائهه.. تحبو، وتسقط وتقف وتنتهي عند ..آه أحبتي في الغربة!!!




</TD></TR></TABLE>
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0>

<TR></TR></TABLE>

<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%">

<TR>
<td colSpan=2>
حياتي ... أحبتي في الغربة ..!!! شارك
عندما نستعد للسفر يتكون بداخلنا مزيج من الفرح والحماس، وربما الخوف من شيء ما. وإذا فارقنا من نحب فسيتملكنا الشوق والحنين إليهم مهما حاولنا أن نستمتع بأوقاتنا، فسيظل طيفهم المغروس في قلوبنا وعقولنا يطلب منا العودة.
ومن السبت الى الجمعة.. ومن الجمعة الى السبت.. هي الأيام.. تتغير أسماءها ولكنها تبقى هي تمر وتمضي، ويتقلب الليل والنهار في دائرة مفرغة لتصبح أيامنا عبارة عن روتين قاتل.. يقتل أحاسيسنا، ولكن لا بد من مرحلة تأتي للإنسان .. تحيا فيه أحاسيسه التى ماتت خاصة في الأعياد والأيام التي لها أثر في ذكرياتنا.
ولكن كيف ستمر علينا أيام العيد ونحن في بعد عن أحبائنا، عن والدك وعن أخوتك وعن أمك التي هي مصدر الحنان والرعاية والعطاء، والتي هي الجندي المجهول الذي يسهر الليالي ليرعي ضعفنا ويطبب علتنا ...
وما رأيك في الغربة إذا كنت بعيداً عن شريكة حياتك وعن طفلك، الذي لم يخرج الى العالم الخارجي بعد، والذي لم تشعر بأجمل لحظات نموه داخل أحشاء أمه، ولم تشعر باللحظة التي تعرف بها جنسه هل هو ذكر أم أنثى؟ وعن أجمل اللحظات التي تتمنى أن تقضيها في إنتظاره يخرج إلى الحياه ويكبر.. ماذا تقول إذا حرمت من مثل تلك اللحظات بسبب الغربة !!!
أتوقع إن مر احدنا بتلك الأيام فسيكون في القلب أكثر من الشوق, وعقولنا ستبدأ بالتحول الى علامة استفهام ضخمة ؟
كيف ينامون ؟
أي فراغ يحيط بهم ؟
ما هي أفراحهم وما هي أحزانهم؟
ما أقساها من لحظات عندما تجد نفسك جالساً وحيداً بعيداً عن الأحباب والخلان ، فتشعر أن الحياة قد أسودت في عينك وكأنها تتحامل عليك، فلا تعرف ما السبيل إلى الخلاص من هذا الحنين الذي يشدك نحو كل أحبابك، فتهم مسرعاً الى البكاء عله يخفف من هذا الحنين ولذة الإشتياق.
مهما كتبت عن آلامي ...وأحزاني ..ستظل تعابيري عاجزه ..تائهه.. تحبو، وتسقط وتقف وتنتهي عند ..آه أحبتي في الغربة!!!




</TD></TR></TABLE>
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0>

<TR></TR></TABLE>
حياتي ... أحبتي في الغربة ..!!! شارك
عندما نستعد للسفر يتكون بداخلنا مزيج من الفرح والحماس، وربما الخوف من شيء ما. وإذا فارقنا من نحب فسيتملكنا الشوق والحنين إليهم مهما حاولنا أن نستمتع بأوقاتنا، فسيظل طيفهم المغروس في قلوبنا وعقولنا يطلب منا العودة.
ومن السبت الى الجمعة.. ومن الجمعة الى السبت.. هي الأيام.. تتغير أسماءها ولكنها تبقى هي تمر وتمضي، ويتقلب الليل والنهار في دائرة مفرغة لتصبح أيامنا عبارة عن روتين قاتل.. يقتل أحاسيسنا، ولكن لا بد من مرحلة تأتي للإنسان .. تحيا فيه أحاسيسه التى ماتت خاصة في الأعياد والأيام التي لها أثر في ذكرياتنا.
ولكن كيف ستمر علينا أيام العيد ونحن في بعد عن أحبائنا، عن والدك وعن أخوتك وعن أمك التي هي مصدر الحنان والرعاية والعطاء، والتي هي الجندي المجهول الذي يسهر الليالي ليرعي ضعفنا ويطبب علتنا ...
وما رأيك في الغربة إذا كنت بعيداً عن شريكة حياتك وعن طفلك، الذي لم يخرج الى العالم الخارجي بعد، والذي لم تشعر بأجمل لحظات نموه داخل أحشاء أمه، ولم تشعر باللحظة التي تعرف بها جنسه هل هو ذكر أم أنثى؟ وعن أجمل اللحظات التي تتمنى أن تقضيها في إنتظاره يخرج إلى الحياه ويكبر.. ماذا تقول إذا حرمت من مثل تلك اللحظات بسبب الغربة !!!
أتوقع إن مر احدنا بتلك الأيام فسيكون في القلب أكثر من الشوق, وعقولنا ستبدأ بالتحول الى علامة استفهام ضخمة ؟
كيف ينامون ؟
أي فراغ يحيط بهم ؟
ما هي أفراحهم وما هي أحزانهم؟
ما أقساها من لحظات عندما تجد نفسك جالساً وحيداً بعيداً عن الأحباب والخلان ، فتشعر أن الحياة قد أسودت في عينك وكأنها تتحامل عليك، فلا تعرف ما السبيل إلى الخلاص من هذا الحنين الذي يشدك نحو كل أحبابك، فتهم مسرعاً الى البكاء عله يخفف من هذا الحنين ولذة الإشتياق.
مهما كتبت عن آلامي ...وأحزاني ..ستظل تعابيري عاجزه ..تائهه.. تحبو، وتسقط وتقف وتنتهي عند ..آه أحبتي في الغربة!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HIGO
عضو جديد
عضو جديد
avatar

الجنس الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 22
نقاط : 2855
تاريخ التسجيل : 16/02/2011
العمر : 34

مُساهمةموضوع: رد: أحبتي في الغربة ( الراضي الديوكي )   الإثنين 16 مايو 2011, 12:43 am

جزاك الله خيرا ياخى
ياله من موضوع اكثر من رائع بالفعل كل ما يتكلم عنه الموضوع نحس به وخاصة اذا كان الانسان مثلى فى الغربة
والله كدت ابقى من تاثرى بالموضوع
وفقنا الله واياكم فى الحياة العملية وان يردنا الله سالمين غانمين الى ارض الوطن
واخيرا ممكن بعد اذنك تعرفنا بفسك اكثر من ذلك
وشكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أحبتي في الغربة ( الراضي الديوكي )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات العامة :: استراحة المنتدى-
انتقل الى: